الأربعاء 26 رمضان 1435
الكلياتكلية المجتمع بخيبر

خيبر .. التاريخ والنخيل

 
 
 خيبر
 
 خيبر .. الوطن:
 
"خيبر" إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة، وقد أخذت اسمها من اسم حاضرتها "مدينة خيبر السعودية" التي أنشئت مكان "خيبر القديمة" المعروفة في تاريخ الجزيرة العربية والتاريخ الإسلامي. ويتبع "محافظة خيبر" اليوم ثمانية مراكز؛ هي: "الصلصلة"، و"العشاش"، و"الثمد"، و"العيينة"، و"إعْشَرة"، و"جدعاء"، و"الحفيرة"، و"العرايد".
أما "مدينة خيبر السعودية" فقد أنشئت فور انضمامها للدولة السعودية الثالثة عام 1341هـ. وعلى إثر تأسيس أمارة ومحكمة خيبر في الثاني عشر من شوال من تلك السنة، تجمّع السكان في "مدينة خيبر السعودية"، بعد أن كانوا يعيشون في القرى التاريخية القديمة الواقعة على ضفاف "وادي خيبر" الكثيف بغابات النخيل، المحاطة بغابات الأحراش التي تتخللها العيون الجارية.
ولم تكد التسعينات الهجرية (نحو 1399-1400هـ) تنتهي حتى بدأت هجرة شاملة لأهالي "مدينة خيبر الشعبية" التي تأسست في بدايات عهدها السعودي، إلى "مدينة خيبر الحديثة"، وترافقت هذه الهجرة مع نقلة نوعية للحياة في حاضرة خيبر، من المباني الطينية القديمة والمزدحمة، إلى خيبر الحديثة ذات الأحياء العصرية والشوارع المسفلتة والخدمات الراقية.
وتقع خيبر اليوم بين خطّي عرض 22.35 و26.30 شمالا، وخطّي طول 40.35 و38.30 شرقا، ويمر بها الطريق الدولي العابر من المدينة المنورة إلى تبوك ثم إلى الحدود الشمالية للملكة العربية السعودية، وتبعد بحوالي 170 كم شمال المدينة المنورة، على منطقة في معظمها حرة بالغة الاتساع، ومتوسط ارتفاعها عن سطح البحر حوالي 850 مترا، ويقدّر عدد سكانها بحوالي 57905 نسمة.
 
    
 
 

خيبر .. التاريخ:

مدينة خيبر ضاربة في عمق التاريخ، إذ تشير العديد من المصادر التاريخية إلى أن أول من سكن خيبر هم "العماليق" من العرب البائدة، فهي من المناطق ضمها الملك البابلي "نابونيد" إلى ملكه مع "تيماء" و"ديدان" وغيرها، نحو 539 ق.م
كما تشير نفس المصادر التاريخية إلى أن أقواما من اليهود سكنت خيبر، إثر دخول الرومان إلى بلاد الشام وتشتيتهم لليهود الذين فرّوا منها إلى مناطق متعددة؛ من بينها الجزيرة العربية حيث تواجدوا في خيبر ويثرب (المدينة المنورة).
وفي العام السابع للهجرة النبوية الشريفة، تيقن النبي صلى الله عليه وسلم من الدور التآمري الذي لعبه يهود خيبر في غزوة الأحزاب، فجهّز جيشا لفتحها في محرم من ذلك العام، ليتحصّن اليهود في حصون منيعة هناك، إلا أن الغزوة قد انتهت بفتح خيبر وسقوط آخر حصون اليهود، الذين استسلموا وطلبوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحقن دمائهم ويبقيهم في خيبر، فاشترط عليهم صلى الله عليه وسلم العمل في خيبر ولهم من ثمارها. إلا أن اليهود قد نقضوا العهد إبّان خلافة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - بقتلهم أحد الصحابة، وهو "مظهر بن رافع الحارثي"، فأجلاهم الخليفة "عمر بن الخطاب" رضي الله عنه من خيبر نهائيا.
وبقيت خيبر منذ ذلك العهد حتى اليوم إسلامية، كما دخلت في الدولة السعودية المباركة نحو 1208هـ، في عهد الدولة السعودية الأولى، إلا أن العثمانيون قد استولوا عليها بعد ذلك بفترة، لتعود المدينة سعودية على يد "الملك عبد العزيز" في عام 1341هـ، فألحقت بأمارة منطقة حائل في البداية، ثم ألحقت نهائيا بمنطقة المدينة المنورة اعتبارا من عام 1391هـ
ومن أشهر حصون خيبر التاريخية: "مرحبا"، و"النطاة"، و"الوطيح"، و"عبلة" و"رشيدة"، و"السلالم"، و"الشق"، و"البازه"، و"الروان". ومن أشهر جبالها: "القرين"، و"عطوة"، و"الصفق الأحمر"، و"الرأس الأبيض". ومن أشهر سدودها الأثرية: "سد البنت"، و"سد الحصيد"، و"سد الحلحال".  
 
 
  
 
 
خيبر .. النخيل:
 
من أكثر سمات خيبر وضوحا، اكتظاظ أوديتها وواحاتها بغابات من شجر النخيل المثمر، حتى غدت النخلة شعارا معبرابحق عن خيبر. ولتدفّق العيون الجارية ووجود الأراضي الخصبة في أودية خيبر، أكبر الأثر في تجمع السكان حول ضفاف أوديتها، الأمر الذي جعل خيبر منذ عهد قديم موئلا لهجرات العديد من الأقوام والقبائل والسكان، ممن امتهنوا الزراعة وتربية الحيوان.
وقد قال شاعر الإسلام حسان بن ثابت رضي الله عنه:
"فإنّا ومن يهدي القصائد نحونا                                                     كمستبضع تمراً إلى أهل خيبرا".
كما قال الشاعر العربي الفرزدق:  
   "وهززن من جذع أسنة صلب                                                     كجذوع خيبر أو جذوع أوال".
ومن أشهر مزارع النخيل بخيبر: "السلمه"، و"طيران"، و"سلالين"، و"الدواي"، و"وجده"، و"القرين"، و"الصفصافة"، و"الصوير"، و"الصفاء"، و"الروان"، و"معان"، و"النطاه"، و"أبووشيع"، و"قريجل"، و"الحلحال"، و"الزايدية"، و"السهيل"، و"السهم"، و"المشرقه"، و"الوطيح".
ومن الأنواع المشهورة للتمر الذي تنتجه خيبر: "الصيحاني"، و"الخبيب"، و"بُردى خيبر"، و"الحلوة"، و"الطيبة"، و"البرني"، و"الهجري"، و"الخضري"، و"المكتوم"، و"الجاوي"، و"الصفر"، و"البيض"، و"القرن"، و"الشقر" وغيرها.
ومن العيون الكبيرة والصغيرة دائمة الجريان في خيبر، والتي يستفاد منها في سقي واحات النخيل، عيون: "اللجية"، و"البركة"، و"عين علي"، و"الهامة"، و"البحير"، و "الريا"، و"عين إبراهيم"، و"المستقى"، و"السليل"، و"شباث"، و"الجمة"، و"أم حكيم"، و "البلالية"، و"سمحة"، و"النبكة".
وقُدّر إجمالي عدد العيون بخيبر، في وقت ليس بالبعيد، بما يزيد عن 300 عين دائمة الجريان؛ إلا أن بعض العيون اضمحلت واندثرت، فيم بدأ بعضها بالاضمحلال والاندثار، نتيجة لحفر الآبار الارتوازية في مناطق تغذيتها، والاستخدام الجائر للمضخات الحديثة؛ مما تسبب في هدر واضح لمخزون المنطقة من المياه بخيبر.
 
 
 
 
  خيبر .. التعليم:
 
 
يمتد عمر التعليم النظامي في محافظة خيبر إلى حوالي خمسة وستين عاما مضت، إذ تم تأسيس أول مدرسة حكومية للبنين في خيبر عام 1366هـ، وأول مدرسة ابتدائية للبنات عام 1378هـ .
ويبلغ عدد مدارس التعليم العام في محافظة خيبر حوالي 50 مدرسة للبنين والبنات يدرس فيها أكثر من 5300 طالب وطالبة، ما بين ابتدائي ومتوسط وثانوي وتعليم كبار وتحفيظ القرآن الكريم. وأمام هذا العدد الكبير من الطلبة أنشئ مكتب للتربية والتعليم للبنين وآخر للبنات؛ للإشراف المباشر على سير العملية التعليمية في مدارس المحافظة وتطويره.
 وعلى مشارف العام 1430هـ، تم تأسيس فرع جامعة طيبة بالمحافظة، ممثلا بكلية المجتمع بمحافظة خيبر، حيث أوصى مجلس جامعة طيبة بإنشاء كلية المجتمع بمحافظة خيبر تابعة للجامعة، وتم عرض التوصية على مجلس التعليم العالي، الذي اتخذ قراره بما يلي:
الموافقة على إنشاء كلية المجتمع بخيبر تابعة لجامعة طيبة، وتضم الأقسام التالية:
1-      قسم العلوم الطبية وتقنياتها.
2-      قسم علوم الحاسب والمعلومات.
3-      قسم العلوم الهندسية وتقنياتها.
4-      قسم العلوم المالية والإدارية وتقنياتها.
وقد تمت موافقة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي – يحفظه الله- على محضر جلسة التعليم العالي بتاريخ 30/12/1429هـ.
وبهذه الكلية الناشئة يبدأ عهد جديد ونقلة نوعية للتعليم في محافظة خيبر، ممثلا بمرحلة التعليم العالي، استجابة من حكومة خادم الحرمين الشريفين لمطالب أهالي المحافظة، وتلبية لاحتياجاتها من خدمات التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وهي من أهم الخدمات التي توفرها مؤسسات التعليم العالي في العادة.        
 

عزيزي الزائر ... لأفضل تجربة تصفح للموقع يرجى تحديث متصفحك لمتصفح حديث مثل Chrome أو FireFox أو Internet Explorer