سمو أمير المدينة يرعى حفل تخريج الدفعة 14 من طلبة جامعة طيبة الثلاثاء
07/09/39
عدد التعليقات :
0
عدد الزيارات :
331
تاريخ النشر :
07/09/39

سمو أمير المدينة يرعى حفل تخريج الدفعة 14 من طلبة جامعة طيبة الثلاثاء

سمو الأمير فيصل بن سلمان.jpgمعالي د.عبدالعزيز السراني.jpg​​




 

 المركز الإعلامي:

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة من طلاب جامعة طيبة في مختلف التخصصات، يوم الثلاثاء الموافق 7/9/1439هـ، بقاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة.

وقال معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز السراني إن تشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو نائبه، صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل حفظهما الله حفل التخرج يؤكد مدى دعمهما لأنشطة وفعاليات الجامعة، واعتزازهم بالخريجين من شباب وشابات الوطن وما قدموه من جهود حتى حققوا هدفهم الرئيسي وهو التخرج وخدمة وطنهم الغالي، ومشاركتهم فرحة التخرج.

 

وأضاف معاليه أن احتفال الجامعة بتخريج الدفع الرابعة عشرة من طلبة الجامعة، هو نتاج لجهود ودعم ولاة الأمر حفظهم الله وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله -، الذين لم يألوا جهداً في رعاية هذا النشء المبارك من أبناء البلاد فجادوا لهم بالدعم المتواصل للرقي بهم، وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم في حياتهم الأكاديمية والتعليمية والبحثية.

وبين معاليه أن الجامعة تدرك أهمية دورها في المجتمع من خلال إعداد وتأهيل شريحة من شباب الوطن المؤهل في جميع تخصصات الجامعة الطبية والإنسانية والطبيعية والتطبيقية وغيرها، كما تحرص الجامعة على التميّز والجودة في المخرجات بما يتناسب مع حاجات سوق العمل، ليكونوا مشاركين وعاملين في صُنع لبنات قوية تكون أساساً وداعماً لهذا الوطن المعطاء.

وبارك معاليه لأبنائه الطلبة وأولياء أمورهم التخرج، مؤكداً أن الجامعة قد سخرت كل ما لديها من إمكانات وفرتها الدولة للطلبة، فجاءت صرحاً متكاملاً معطاءً يُمِدُ العقول النيرة بمختلف العلوم الطبية والتطبيقية والإنسانية، وذلك ليكونوا عوناً لمن سبقهم من رجال هذه البلاد، لمواصلة استمرار عملية البناء والتطور والتطوير في جميع أوجه الحياة، ولتكون المملكة في مصاف الدول المتقدمة المنتجة، التي تعتمد بعد الله على سواعد أبنائها في شتى مناحي العلم والمعرفة، حفظ الله وطننا وقيادتنا وشعبنا، إنه سميع مجيب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟