كلمة خادم الحرمين تحمل الحزم والحرص والطمأنينة
25/07/41
عدد التعليقات :
0
عدد الزيارات :
228
تاريخ النشر :
25/07/41


صورة الملك.jpeg

أكد معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني أن كلمة خادم الحدمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه تحمل مضامين ودلالات عظيمة بشأن الأوضاع الحالية التي يعيشها العالم أجمع في مواجهة فيروس كورونا.
وقال معاليه أن الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين للمواطنين والمقيمين بالمملكة تؤكد حرص القيادة الرشيدة على أمن هذا الوطن واستقرارهاجتماعياً وصحياً واقتصاديا مشيراً الى ان الكلمة التوجيهية التاريخية حملت أوجها بلاغية في عدة مسارات حيث اشتملت على الصراحة والواقعية في كشف أبعاد هذي المرحلة الطارئة والحرجة.
وأشار معاليه أن المواطن في هذي الدولة المباركة إعتاد على الاهتمام البالغ من القيادة الرشيدة والتي تتخذ دائماً كافت السبل وتسخر كافت الإمكانات لينعم المواطن والمقيم على هذه الأرض بالعيش الرغد والهنيء ؛ كما تأتي كلمة خادم الحرمين الشريفين لتؤكد آن حكومة المملكة العربية السعودية مستمرة في اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للحد من تداعيات الأزمة٫ وتحمل مضامين مبشرة و مؤمنة بقضاء الله وقدره وأن هذه الأزمة والأيام الصعبة ستمر و تنقضى وتعود الحياة لطبيعتها بإذن الله تعالى.
وأشاد خادم الحرمين الشريفين بما أظهره المواطنون والمقيمون من قوة وثبات تمثل في تعاونهم التام مع الأجهزة المعنية الذي يكمل جهود الأجهزة المعنية.

وإن المنصف ليجد اليوم ان المملكة العربية السعودية كانت هي الأسبق والأكثر حرصًا على مواطنيها في الداخل والخارج؛ ويرى ايضا بان الوزارات ذات العلاقة تعمل ليل نهار وبكامل مسؤلياتها ؛ ولعل الإحصاءات التي تنشر عالميا توضح وتترجم ما قامت به الدولة رعاه الله في كل الأصعدة ؛ ولعل ايضا تخصيص 120 مليار لمواجهة هذا الوباء احد الأدلة التي تعكس حرص الدولة رعاه الله إتجاه مواطينيها وساكينيها. بل تعدى ذلك وهو تبرعها لمنظمة الصحة العالمية للقيام بأدوارها الدولية تجاه انتشار هذا الوباء.

هذه هي المملكة العربية السعودية وهي تقدم اروع الأمثلة دفاعًا عن مواطينيها ورعاياها الموجودين على ارضها ؛ ولعله من السهل ان ترى ذلك من خلال المقارنات المرجعية لما تعمله بقية الدول  لهذا الوباء والذي بدأ يخرج عن نطاق السيطرة في بعض الدول مثل إيطاليا وغيرها.

وندعو الله تبارك وتعالي أن يحفظ هذه البلاد قيادة وشعبا وجميع ساكنيها من كافة الأمم  ؛ كما ارفع الشكر لجميع العاملين في القطاعات المختلفة وخاصة تلك التي في الصف الأول ومن ذلك وزارة الصحة ؛ التي تلعب دورا استثنائيا مترجمة كل الدعم الذي تلقاه وكذلك همّة واخلاص العاملين فيها.

اسأل الله ان يجلي هذه الغمة ويرفع البلاء عن بلادنا خاصة وجميع البلاد الاسلامية وعموم البشرية في أنحاء الأرض ؛ وان يعجل رب العالمين بالفرج باذنه تعالى.

مدير جامعة طيبة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟