​​​​​​كلمة العميدة.png

شعار الجامعه.png

إذا كان الإنتاج المادي يشكل عنصراً هاماً في بناء الأمم وتقدمها فإن الإنتاج الفكري والعلمي لا يقل أهمية في دوره عن الإنتاج المادي، حيث يتم من خلاله إرساء الأسس لجميع صور التقدم حيث أصبحت درجة تقدم أي شعب تقاس بمدى ما وصل إليه من تعليم وثقافة وبمستوى الحماية التي يوفرها للحقوق الفكرية والمنهجية، وذلك بفضل العقل الذي وهبه الله عز وجل للإنسان ليمكنه من الخروج من ظلمات الجهل.

 

If the physical production is an important elements in nation-building and advancement then it is certainly that the scientific and intellectual production is no less important role in the physical production, where it is through laying the foundations of all forms of progress, has become the degree of advancement of a people is measured by how up-to-education, culture and the level of protection provided by the rights of intellectual and methodology, thanks to the mind that God Almighty for a person who enabled him to get out of the darkness of ignorance.        

  ولقد شهدت مؤسسات التعليم في المملكة العربية السعودية، توسعاً وتزايداً في أعداد الطلبة من خريجي الثانوية العامة، وتصاعد درجة الوعي والانفتاح على مظاهر العالم الدولي، كما شهدت المملكة في نصف القرن الماضي طفرة تعليمية كبيرة، كان لها دورها الكبير في انتشار التعليم في كل أنحاء المملكة. ولقد عرفت المملكة التعليم منذ زمن بعيد، حين أنشأ الملك عبد العزيز المغفور له بإذن الله تعالى مديرية المعارف، حيث ازداد عدد المدارس الابتدائية عام 1372هـ من 4 مدارس فقط إلى 323 مدرسة في العام نفسه. وفي عام 1346هـ صدر الأمر السامي رقم 137 بتأسيس أول مجلس للمعارف. وفي عام 1395هـ تأسست وزارة التعليم العالي.

 

 

 

 



    

وتعود البداية للتعليم في المملكة إلى عام 1369هـ عندما تأسست كلية الشريعة في مكة المكرمة، وكانت نواة التعليم العالي. وكانت كلية المعلمين تتبع مديرية المعارف، ومن ثم تحولت إلى كلية التربية عام 1382هـ وكانت أول الجامعات ظهوراً هي جامعة الملك سعود بالرياض عام 1377هـ، ثم توالت الجامعات بالظهور إلى أن وصلت الآن إلى ما يزيد عن 33 جامعة

 

 




 

وتعتبر العلوم الطبية التطبيقية من العلوم  الهامه في محاولة الانطلاق لفهم الصورة التي كرم الله عز وجل بها بني آدم حيث قال تعالى (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) صدق الله العظيم ... ويشير المفكر الإسلامي الدكتور محمد السقا إلى أن هذه الآية التي صِيغت في كلمات جليلة تحمل بين طياتها أكمل المعاني وأدق التعابير، حيث يوجه الله سبحانه وتعالى أنظارنا إلى ما تحتوي عليه أجسامنا من الآيات والمعجزات التي تدل دلالة واضحة على عظمة الخالق وجمال الخلق ... ففي هذه الأجسام البشرية نلمس دقة التكوين وتماسك البناء وحسن المظهر، وهو ما لا نستطيع إدراكه إلا بعد دراسة واعية لتركيب أجسامنا وما تحتوى عليه من أسرار   وألغاز قد لا يتصورها عقل إنسان. وحينئذ فإن مدلول الآية الكريمة يشير إلى أن الله سبحانه وتعالى قد أراد أن يوجه أنظارنا إلى العلم والمعرفة بكل ما يحيط بنا من بدائع الخلق وجمال التكوين حتى ما كان موجوداً منها في أنفسنا. فكثير منا لا يعرف أن جسم الإنسان وكذلك جميع الكائنات الحية قد بناها الله تعالى على أساس محكم وتنظيم دقيق لم يتوصل إلى فهمه الإنسان إلا بعد دراسات شاقة وبحوث مضنية قام بها لفيف كبير من العلماء في مختلف بلاد العالم. الأمر الذي أصبحنا من خلاله ما نعرفه اليوم ونطلع إلى المزيد عن معرفته للعمل بما يعود على البشرية بالنفع.

 










 

وبالتالي فإن الكلية تعمل وتطلع بمؤشرات واضحة للتطوير والتقدم العلمي وتسعى إلى مواكبة التقدم الذي وصلت إليه الجامعات السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين، حيث ستضم في خطتها القادمة بالتضامن مع رؤية 2030 العديد من الأقسام حسب ما هو موضح في هيكلها التفاعلي العام وحسب ما نصت وأقرت به وزارة التعليم كما ستتوزع فيها المواد بالشكل الذي يواكب الجامعات العالمية المتقدمة بما يحرص على جودتها واعتمادها. برؤية 2030 مع إدراج برامج التجسير لقسم التمريض بما يساعد المجتمع على مواكبة التقدم المهني ويعطي فرصة ممتازة للتطوير المجتمعي في مجال التمريض والرعاية الأولية. 






وحينئذ ستكون الكلية رائدة في التدريس والتميز في المنطقة بما يضمن إسهامها في التقدم ومواكبة عصر النهضة والعلم، ولا شك أن هذا يتطلب تنوعاً في الخبرات من قبل أعضاء هيئة التدريس والموظفين في الأقسام من ذوي الخبرة في المجال العلمي و الإداري بما يعزز ويضفي على الكلية تميزها و جودتها التي نطمح و نخطط للوصول إليها  لمواكبة هذه الفترة المليئة بالأبحاث الطبية والتعليم والإدارة في العديد من المجالات بما يسهم  في تحقيق مزيد من المعرفة والإنجاز على غرار ما تنتهجه وزارة التعليم والجامعات في المملكة العربية السعودية التي ما تفتأ جاهدة لتوفر المواد الدراسية التي ترتكز على المواضيع المتقدمة في كافة المجالات و العلوم إضافة إلى  تكوين واستحداث فرص علمية جديدة لأبنائها و بناتها و استقطاب المميزين بما يؤهل الكلية لمواكبة التطوير والتقدم العلمي.

 

Where the Educational Institutions in the Kingdom of Saudi Arabia have recently witnessed a huge increase in the number of students who graduated from secondary schools, and a rise in awareness and openness to aspects of the international world.  In the last half century, the Kingdom has also witnessed a matchless educational boom which contributed considerably to spreading education throughout the country. The Kingdom had been introduced to Higher Education long ago, namely when the late King Abdul-Aziz, may God bless him, established the Directorate of Education. In 1372 AH, there were 4 primary schools, but they increased to 323 schools in the same year. In 1346 AH, the Royal Decree No. 137 was  issued for setting up the first Education Council. In 1395 AH, the Ministry of Higher Education came into existence.      

 

The outset of Education in the Kingdom of Saudi Arabia goes back to 1369 AH, when the College of Shari'a was  established in Mecca. It was the cornerstone of Saudi Higher Education. The Teachers’ College was initially affiliated to the Directorate of Education, and in 1382 AH it was transformed into the   College of Education. The first university that emerged in Saudi Arabia was King Saud University in Riyadh, which was established in 1377 AH. Since then, more and more universities were established to become more than 33 universities nowadays.

 

However, Applied Medical Sciences is considering now as one of the key science is an attempt to understand the image which God has bestowed on human beings, as God said in the Quran: “As also in your own selves: Will ye not then see?”, God the Almighty has spoken the truth. The Islamic scholar, Dr. Mohammed Al Saqqa, pointed out that this verse bears the perfect meanings and most accurate expressions as God the Almighty draws our attention to the wonders and miracles inside our bodies, which show clearly the greatness of the Creator and the beauty of His creation. Inside a human body, we see the accuracy of formation, the consistency of construction, and the splendor of appearance. We cannot understand these miracles without careful study of the structure of the human body, and its secrets and mysteries, which go beyond the limits of human thinking. Therefore, the meaning of the Quranic verse indicates that God the Almighty wants us to be aware of all the marvels of creation around us, and even the things that exist within ourselves. Many of us do not know that God created the bodies of human beings, and indeed all living things, on such a highly proficient basis and perfectly accurate order that man could only understand after laborious studies and exhausting researches, conducted by a wide range of scientists all around the world. Which we have become through what we know today and looking forward to know and learn more in the return of human benefit.

 

 

Thus, the total working we are looking with a clear indication of the development in the scientific progress and trying to keep up with the progress that we have reached. Saudi universities in the era of the Custodian of the Two Holy Mosques, will feature for the next plan in an associated with 2030 vision to includes many of sections as shown in the structure of the interactive public as stipulated and approved by the Ministry of Education are also where the materials will be distributed as we keep pace with the developed world including universities keen on quality and adopt the 2030 vision with the inclusion of bridging programs for the Department of Nursing as to help society to keep up with professional advancement and gives an excellent opportunity to the community in the field of nursing and primary care.



And then the collegewill be leading faculty in teaching to ensure their contribution in progressing of quality in order to achieve the accreditation and keep up with the renaissance and science, no doubt that this requires an expertise in the  staff members for departments with experience in the scientific field and management,  to enhance and gives the overall quality that we aspire and plan to reach in either medical research, education and management, to contribute in greater knowledge and achievement pursued by the Ministry of Education and universities in Saudi Arabia, which are ever striving to provide studies that based on advanced knowledge and sciences for student  apportioned and attraction.​


















بدون عنوان.png