كلمة وكيل.jpg

 

 

بِسْم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين نبينا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم ما أجملها من كلمات تلك التي وجه بها النبي صلى الله عليه وسلم - ذلك الشاب الذي أتى يسأل بعضاً من مال الصدقة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن جهزه بفأس: اذْهَبْ فَاحْتَطِبْ وَلا أَرَاكَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَجَعَلَ يَحْتَطِبُ وَيَبِيعُ فَجَاءَ وَقَدْ أَصَابَ عَشْرَةَ دَرَاهِمَ فَقَالَ اشْتَرِ بِبَعْضِهَا طَعَامًا وَبِبَعْضِهَا ثَوْبًا. لقد كان هذا التوجيه النبوي الشريف سبباً في أن يخرج هذا الشاب الفتي من فئة المستهلكين ذوي الحاجة الى فئة المنـتـجيــن المفيديـن لـلمجتمع، ولا شـك بأن دورنـــا


88.jpg

هنا في كلية إدارة الأعــمـال بجامعــــة طــيـــبـة بالمـدينـة المنـورة لا يخــرج عن إطار التوجيه النبوي الشريف، فهدفنا هنا زرع روح الثقة في الطلبة، وتزويدهم بمهارات وثقافة سوق العمل، ونسعى الى دعمهم لتبني فكر السوق الحر ولتأسيس مؤسسات فاعلة تسهم في بناء مستقبل زاهر لهم وأبنائهم بإذن لله.

إن ما تشهده بلادنا الحبيبة من طفرة اقتصادية يحتم علينا جميعا العمل بيد واحدة وقلب واحد لتمكين أبنائنا وبناتنا من تثبيت أقدامهم بسوق العمل، ودعمهم في مجتمع أعمال يتميز بالندية والتنافسية العالية، ولا تقتصر مهمتنا على تزويدهم بالمعلومات والمعارف النظرية، وانما يمتد لتزويدهم بالمهارات والجدارات التي تزيد من فرص نجاحهم وتمكنهم من تطوير أنفسهم ومعارفهم بصفة مستمرة.

ولا أجد في نهاية كلمتي هذه خير من الآية الكريمة: (هُوَ الذِي جَعَلَ لَكُم الأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ  (سورة الملك (15)

 كلمة وكيل11.jpg