وجه المرسوم الملكي الكريم رقم (8/م) المؤرخ بتاريخ 1406/04/19ه مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في أولى مهام نظامها الأساسي إلى القيام بقتراحات السياسة الوطنية لتطوير العلوم والتقنية ووضع الإستراتيجية والخطة الازمة لتنفيذها. كما ترسخ هذه الاتجاه الوطني في خطة التنمية الخامسة والسادسة (1410-1420) اللتين دعتا إلى التعجيل بإعداد خطة وطنية شاملة وبعيدة المدى للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية.

السياسة الوطنية للعلوم والتقنية

الإسهام في بناء الحضارة الإنسانية.
    الارتقاء بمستوى رفاهية المواطن وتأمين مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
      الحفاظ على الأمن الوطني العام متمثلا في العقيدة، واللغة، والثقافة، والأرض.
        دعم التنمية المستدامة والمتوازنة والشاملة.

        الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار

        تنفيذًا للمرسوم الملكي السامي، قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع وزارة التخطيط والجهات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة بإعداد الخطة الوطنية الشاملة للعلوم والتقنية بعيدة المدى، وهو الأمر الذي اقتضى تشكيل لجنة أولية من المدينة والوزارة، عملت على وضع تصورات مبدئية لآليات إعداد هذه الخطة ومتطلباتها المختلفة.
        وفي ضوء ذلك، رؤي أن السبيل الأمثل لإنجاز مشروع الخطة الوطنية الشاملة للعلوم والتقنية بعيدة المدى للملكة، هو أن تكون مُدتها الزمنية عشرين عاماً (1420/1421هـ إلى 1440/1441ه الموافق2001/2020م)، وتحوي الإطار الإستراتيجي العام بما يشتمل عليه من أهداف وسياسات وإستراتيجيات بعيدة المدى للعلوم والتقنية، وينبثق عن هذا الإطار برامج ومشروعات العلوم والتقنية التي يتم إدراجها في الخطط التشغيلية للجهات الحكومية، والتي يتم إعدادها وفقاً لمنهاج إعداد خطط التنمية، وضمن إطارها ومواردها. يوضح الشكل الآتي مختلف الخطط الخمسية المحددة وأهدافها:
          الخمسة الاولى: تأسيس البنية التحتية الخاصة بالابتكار في العلوم والتقنية 2010
            الخمسة الموسعة: أن تصبح المملكة رائدة في العلوم والقتنية والابتكار على الصعيد الإقليمي 2015
              الخمسة الثانية: أن تصبح المملكة رائدة في العلوم والتقنية والابتكار على صعيد قارة آسيا 2020
                الخمسة الثالثة: تحول المملكة إلى مجتمع قائم على المعرفة في مصاف الدول الصناعية المتقدمة بحلول عام 2025

                1234.jpg