​​​​​​​ كلمة معالي رئيس الجامعة

​​

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد:

 فيطيب لي ان أرحب بكم أجمل ترحيب، في بوابة جامعة طيبة على شبكة الإنترنت. تأسست الجامعة في عام 1424هـ الموافق 2003م، ومقرها الرئيسي في المدينة المنورة – عاصمة الإسلام الأولى ومهاجر الرسول المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. للجامعة ستة أفرع موزعة في المحافظات التابعة لمنطقة المدينة المنورة. تضم الجامعة ستة عشر كلية في المقر الرئيس، وثلاثة عشر كلية في الفروع، ينضوي تحتها مائة وتسعة عشرة قسما علميا، وثمانية وستون ​​برنامجا أكاديميا.​

​​

تركز جامعة طيبة في المقام الأول على مأسسة و حوكمة العمل في مختلف قطاعات الجامعة، وعلى جودة البرامج التعليمية، والمشاريع النوعية في البحث العلمي، وخدمة المجتمع وحل مشكلاته، وبناء الشراكات التحالفات الاستراتيجية مع قطاعات الأعمال والجامعات الإقليمية والعالمية الرائدة، وتنمية مهارات الخريجين وقدراتهم على التعلم الذاتي والتعلم مدى الحياة وتسليحهم بشتى المهارات والمعارف وفقا للمعايير الدولية، وليصبحوا جنودا وروادا وقادة بوطننا الغالي في كافة المجالات. 


كما تسعى الجامعة إلى تعزيز قدرات أعضاء هيئة التدريس الأكاديمية والبحثية والإبداعية، وقدرات العاملين والإداريين، والارتقاء بنظم المعلومات وتقنيات المعلومات، بما يتناغم مع المعايير الدولية للجودة والاعتماد المؤسسي والأكاديمي. كما أن دور جامعة طيبة في عصر المعرفة والمعلوماتية يستوجب اعتماد المعرفة محورا أساس لعمليات البحث العلمي والتعليم والتعلم، وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، والاسهام النوعي في بناء اقتصاد معرفي يفضي إلى ازدهار الوطن ونهضة الأمة بإذن الله تعالى.

تلك هي الركائز الرئيسة التي نتطلع إلى تعزيزها وترسيخها في جامعة طيبة، لإعداد أجيال قادرة بعون الله تعالى على الإبداع والعمل الجاد والتميز في العطاء وبناء الاقتصاد الوطني.


وعلى ذلك فإن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً لتوفير تربة خصبة للجودة والابتكار، والتحفيز والحث الدائمين وإتاحة الفرص لأعضاء هيئة التدريس والطلبة والباحثين على التميز والتفرد والريادة. وأهيب بجميع منسوبي الجامعة، أن يبذلوا قصارى ما أوتوا من قوة وعزيمة، في سبيل رفعتها، والوصول بها إلى التميز ومصاف الجامعات الرائدة؛ خدمةً للأجيال القادمة، ولبلادنا المباركة، وأمتنا الإسلامية الغراء، وامتثالا لأمر الله تعالى بإتقان الأعمال. وفقنا الله إلى كل ما فيه الخير والصلاح والرفعة لمجتمعنا ووطننا المعطاء، وحفظ الله بلادنا وأمننا واستقرارنا وولاة أمرنا.​

​​ ​

​رئيس جامعة طيبة
د. عبدالعزيز بن قبلان ​السراني